من المطبخ الأردني إلى كل العالم

تمكنت جمانة جاسر من ايجاد الشجاعة والعزيمة اللازمة في داخلها للتخلي عن مسيرة مهنية تجاوزت العشر سنوات لتتبع حلمها. جمانة، مؤسِّسة شركة “كما”، أرادت أن توصل النكهات العربية الأصيلة لجميع أنحاء العالم وأن تحدث فرقاً في واقع المرأة في الأردن. أسست جمانة شركتها في 2014 ايماناً منها أن الأكل مصدر للبهجة والمتعة، خاصة عندما يكون معد بحب وشغف، ومن هنا انطلقت جمانة للبحث عن أجود أنواع الأكل العربي لتقدمها تحت علامة تجارية واحدة. وتقول جمانة ” بدأت شركتي “كما” لاحدث فرقاً، نريد أن نضم الينا سيدات أكثر”.

الشركة الصغيرة التي بدأت بموظفين اثنين فقط تواصل النمو بخطى ثابتة حتى تنتشر يوماً ما في السوق العالمي. وتضيف جمانة “التطور يحصل خطوة خطوة، ولكن لدينا طموح كبير. بالنسبة لي هذه مجرد بداية”.

“التطور يحصل خطوة خطوة، ولكن لدينا طموح كبير. بالنسبة لي هذه مجرد بداية
جمانة، مؤسِّسة شركة “كما”
تمكنت جمانة من خلال "كما" من الدمج بين فخرها بالثقافة العربية وشغفها بالطعام مع خبرتها الطويلة في التصميم، لتقدم منتجاً مميزاً حصد إعجاب كل المتذوقين. فبعد اطلاق أول مجموعة إنتاجية لها عام 2016، تكلل جمانة مسيرتها قريباً بافتتاح متجرها الأول في عمان، والذي سيوفر تجربة تلتقي فيها النكهات والحكيات بين الصانع و الشاري. قصة جمانة جاسر هي قصة الشغف والطموح، رائدة أعمال يدفعها الفضول لتقابل كل يوم سيدات ملهمات تستكشف معهم وصفات ونكهات جديدة. العالم العربي مليء بالسيدات المبدعات التي أحبت جمانة أن تشجعهم وتساعدهم على بيع منتجاتهم من خلال "كما". فكرة جمانة كانت أن توصل النكهات العربية الأصيلة لجميع أنحاء العالم. وكنا معها في أولى خطواتها.